Skip Navigation Linksالرئيسية > كلية الهندسة > لمحة عامة
 
pic

تأسست كلية الهندسة عام 2003 تحت مسمى كلية هندسة التعدين والبيئة. ثم تمّ تغيير مسمى الكلية عام 2009م لتصبح كلية الهندسة ؛ لتتماشى مع معايير الاعتماد وفتح مجال لإنشاء تخصصات هندسية جديدة وكذلك توحيد مسمى الكلية "كلية الهندسة" مع الجامعات المحلية والعالمية.

تعتبر كلية الهندسة في جامعة الحسين بن طلال أحد الركائز الاكاديمية و البحثية في الجامعة. حيث تضم كادرا اكاديما متميزا ذو خبرة رائدة في البحث العلمي و في تدريس المناهج الهندسية من الناحية النظرية و البحثية و العملية. تمنح الكلية سبع تخصصات لدرجة البكالورويس وهي: الهندسة المدنية, الهندسة الكهربائية الهندسة الميكانيكة, الهندسة الكيمائية, هندسة الحاسوب, هندسة الاتصالات ,هندسة البيئة, و هندسة التعدين و المعادن.

تواكب الكلية التطورات العلمية في المجالات الهندسية و تحقق ذلك من خلال طرح مواد مواكبة للعصر الحديث و تفعيل ذلك من خلال التطبيق العملي في مختبرات الكلية. تدرس المواد في الكلية بطرق حديثة حيث يتم توضيح الناحية النظرية و تطبيق ذلك لتفعيل الناحية العملية وذلك باستخدام البرامج و التطبيقات الهندسية و البرمجيات التي تقدمها الجامعة لتمكين الطلبة من بناء اساس نظري و عملي قوي و امتلاك مهارات عملية كالبرمجة و التصميم و ادارة المشاريع مما يساهم برفد السوق المحلي و العربي و العالمي بمهندسين كفؤ.

تتميز كلية الهندسة بتنوع المختبرات الهندسية اللازمة لتتأهيل الطلبة و تطبيقهم العملي للمواد التي تدرس ضمن الخطة الدراسية. تحتوي هذه المختبرات على معدات و أدوات متقدمة و بينة تحتية متميزة تمكن الطالب من التطبيق العملي و فهم المبادئ الهندسية. تضم كلية الهندسة دائرة للمشاغل الهندسية من شأنها التطبيق العملي للمبادئ الهندسية الاساسية في الحياة العملية مثل النجارة, الخراطة, اللحام, صب و تشكيل المعادن, تشكيل الصاج, و الكهرباء و التحكم. ينعكس ذلك على صقل شخصية الطالب و جعله مهندسا فعلا و مفيدا للمجتمع المحلي. وتساهم دائرة المشاغل الهندسية في التفاعل و التعاون مع المجتمع المحلي من خلال تقديم و تنفيذ مشاريع بأسعار رمزية.


بدأت الكلية عام 2014 بتدريس برامج ماجستير لتخصص هندسة الحاسوب و الشبكات و تخصص هندسة الطاقة المتجددة حيث تدرس المواد الهندسية بشكل متقدم يستند على البحث العملي المتميز مما يساهم في مواكبة و تطوير تلك المجالات لما لها اثر كبير في التقدم التكنولوجي والطاقة المتجددة. تعتبر كلية الهندسة في جامعة الحسين بن طلال الكلية الوحيدة التي تمنح شهادة الماجستير في التخصصات المذكورة على صعيد أقليم الجنوب في المملكة الاردنية الهاشمية وهذا يعطي الجامعة تميزا من ناحية تعدد جنسيات الطلبة في الدراسات العليا و خاصة من المملكة العربية السعودية و دول الخليج نظرا لقرب الجامعة من الحدود الجنوبية. وجود كلية الهندسة في محافظة معان في جنوب الاردن له أهمية كبيرة. حيث يعتبر الجزء الجنوبي من الاردن مركز للصناعات القائمة على التعدين مثل الفوسفات والحجر الجيري، والبوتاس، والسليكا والأسمدة. ينعكس ذلك أيجابا على طلبة الكلية و خاصة في تخصصات هندسة التعدين و المعادن و هندسة البيئة. تضم محافظة معان العديد من المشاريع الحيوية و الاقتصادية المتعلقة بالطاقة المتجددة و طاقة الرياح, حيث تم حديثا بناء مزارع شمسية و توربينات الرياح لتساهم في توليد الطاقة الكهربائية. تم بناء هذه المشاريع على مقربة من جامعة الحسين مما يساهم في اعداد الابحاث

العلمية في تلك المجالات و خاصة لطلبة الدراسات العليا ويمكن طلبة البكالوريوس من الاستفادة و التدريب في تلك المشاريع